Sunday, August 07, 2005

Finally They Understand
أخيرا فهموها

According to Tony Blair, finally some actions is being taken against some people who were always welcomed and tolerated in Britain, and they are none other than Islamic extremists, many of them who were wanted in other countries for terrorism. Only after Britain tasted terrorism did they realize that they were making a mistake all these years.

Blair said the government will adjust human rights related laws, making it easier to expel those who actively support and back terrorism. An example of the groups in question is Al-Mohajereen (The Immigrants) group, which gave the name "The 19 martyrs" to the 19 terrorists who executed the attacks on 9/11.

I find it surprising to know that 4 years after 9/11, a group like this is still tolerated in Britain.
Apart from the recent London bombings, we have seen examples in the past of what those people can do, like when Theo van Gogh got killed in Holland for expressing his opinion in his movie "Submission", which he made with a Dutch politician who had abandoned the Islamic faith, her birth faith.

I hope the rest of Europe will make a strong move against extremists and some immigrants who have no loyalty to those countries that protected them and tolerated them for many years, before what happened in Holland and Britain is repeated somewhere else.

طبقا لما قاله توني بلير، أخيرا سوف يقومون في بريطانيا بإجراءات ضد بعض الأفراد والجماعات التي كانت دائما مرحب بها في بريطانيا، وبالطبع المقصود أساسا هم متطرفين إسلاميين، الذين كان الكثير منهم مطلوبين في دول أخرى بتهمة الإرهاب. فقط بعض أن ذاقوا في بريطانيا طعم الإرهاب، فهموا أنهم كانوا مخطئين عندما رحبوا بهذه الأشكال طوال هذه السنوات.

بلير قال أن الحكومة سوف تقوم بتعديل قوانين متعلقة بحقوق الإنسان، مما يجعل طرد مؤيدي الإرهاب ممكنا. من هذه الجماعات جماعة إسمها "المهاجرين"، وقد قامت هذه الجماعة بتسمية إرهابيي 11 سبتمبر ب"الشهداء ال19".

أنا أجد أنه شيء غريب بعد 4 سنوات من أحداث 11 سبتمبر أن جماعة مثل هذه مازالت مسموح بوجودها في دولة مثل بريطانيا.
بخلاف تفجيرات لندن، رأينا أمثلة في الماضي على ما يفعله هؤلاء، مثل قتل ثيو فان جوخ لأنه قام بالتعبير عن رأيه في فيلم يمكن ترجمة إسمه ل"الخضوع" أو ربما "الإسلام"، وهو فيلم قام فان جوخ بعمله مع سياسية هولندية كانت مسلمة أصلا ولكنها تركت دينها.

يجب أن تقوم بقية أوروبا بتحرك قوي ضد المتطرفين أو بعض المهاجرين الذين لا ولاء لديهم لهذه الدول التي سمحت بوجودهم فيها طوال هذه السنين، قبل أن يتكرر ماحدث في هولندا ولندن في مكان آخر.